• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 10 نوفمبر 2020

اذاعة مدرسية عن ياسر عرفات يُعْتَبَر الرَّئِيس يَاسِر عَرَفَاتٍ مِنْ شَخصِيَّات الصِّرَاع الْعَرَبِيّ الْإِسْرَائِيلِيّ المحورية وَاَلَّتِي اِرْتَبَط اسْمُهَا بِالْقَضِيَّة الفِلَسْطِينِيَّة طِوَال الْعُقُود الْخَمْسَة الْمَاضِيَة اذاعة مدرسية عن ياسر عرفات، وَلَا يَزَالُ عنصرا فَاعِلًا عَلَى السَّاحَة السِّيَاسِيَّة ومحركا رئيسيا لأحداثها . .اذاعة مدرسية عن ياسر عرفات

 اذاعة مدرسية عن ياسر عرفات

نَعَم لِلْعَدُوّ رَبِحَت الدُّنْيَا
لَا لِلْعَدُوّ رَبِحَت الدِّين
نَعَم لِلصَّدِيق خَسِرْت الدُّنْيَا
لَا لِلصَّدِيق خَسِرْت الدِّين
السَّادَة الْمُعَلِّمُون الْأَفَاضِل
إخْوَتِي الطُّلاَّب الْأَعِزَّاء :
السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ، نَقِف نَحْن طُلَّاب الصَّفّ الْعَاشِر لنحي ذِكْرَى قَائِد قَال لِلْعَدُوِّ لَا . . فَقَضَى شَهِيدًا وَفِي ذَكَرَاه نُقَدِّم لَكُم بَرْنَامَج إذَاعَة هَذَا الْيَوْمِ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . مِنْ شَهْرِ . . . . . . . . . . . . . . . . . . مِيلادِي الْمُوَافِق . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . مِنْ شَهْرِ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . الْهَجَرِيّ ، وَخَيْرَ مَا نستهل بِه إذاعتنا آيَاتٍ مِنْ الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ مَعَ الطَّالِبِ : ” . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . “

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ۞ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ۞ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ۞ الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَآ أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ ۞ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ { آل عمران/173 }

حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ، حَسْبُنَا اللَّهُ عَلَى مَنْ شردوا شعبنا ، وَقَتَلُوا أطفالنا ، وصادروا أَرْضَنَا ، وَمَع الْحَدِيثِ الشَّرِيفِ وَالطَّالِب : ” . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . “

الْحَدِيثِ الشَّرِيفِ :

‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ـ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
‏” لِلشَّهِيدِ عِنْدَ اللَّهِ سِتُّ خِصَالٍ يُغْفَرُ لَهُ فِي أَوَّلِ ‏ ‏دَفْعَةٍ ، ‏ ‏وَيَرَى مَقْعَدَهُ مِنْ الْجَنَّةِ ، ‏ ‏وَيُجَارُ ‏ ‏مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ، وَيَأْمَنُ مِنْ ‏ ‏الْفَزَعِ الْأَكْبَرِ ، ‏وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ ، الْيَاقُوتَةُ مِنْهَا خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَيُزَوَّجُ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ زَوْجَةً مِنْ الْحُورِ الْعِينِ ، ‏وَيُشَفَّعُ ‏ ‏فِي سَبْعِينَ مِنْ أَقَارِبِهِ ” ‏

أَرَادُوا أَنْ يَنْفُوه أَو يأسروه أَوْ يَقْتُلُوهُ ، فردّ عَلَيْهِم بِصَوْتِه الْوَاثِق الْقَوِيّ : يريدونني طَرِيدا أَوْ أَسِيرٌ وَأَنَا أَقُولُ : بَل شَهِيدًا . . شَهِيدًا . . . شَهِيدًا ، وَالْآن مَعَ كَلِمَةِ لِلطَّالِب : ” . . . . . . . . . . . . . . . . . ” عَنْ سِيرَةِ الرَّئِيس الشَّهِيد يَاسِر عَرَفَاتٍ فِي ذِكْرَى اسْتِشْهَادِه .

محطات رَئِيسِه فِي حَيَاةِ الرَّئِيس يَاسِر عَرَفَات :

§ وَلَد الرَّئِيس يَاسِر عَرَفَاتٍ فِي الْقُدْس فِي 4 أَب 1929 .
§ دَرْسٌ فِي جَامِعِهِ الْمَلِك فُؤَادٌ فِي الْقَاهِرَةِ ، وَكَان رَئِيسا لِاتِّحَاد طُلَّاب فِلَسْطِين فِيهَا ، وَتَخْرُج مهندسا مَدَنِيًّا عَام 1956 .
§ فِي الْعَامِ 1958 وَأَثْنَاء عَمَلِه مهندساً فِي دَوْلَةٍ الكويت ، بَدَأ بِوَضْع اللبنات الْأُولَى لِحَرَكَة التَّحْرِير الوَطَنِيّ الْفِلَسْطِينِيّ , الَّتِي تبنت الكِفَاح الْمُسَلَّح طَرِيقًا لِتَحْرِير فِلَسْطِين .
§ فِي لَيْلَةٍ الْأَوَّلِ مِنْ كَانُونَ الثَّانِي عَامٌّ 1965 نَفَذَت حَرَكَة التَّحْرِير الوَطَنِيّ الْفِلَسْطِينِيّ أَوْلَى عملياتها ضِدَّ الاحْتِلالِ الْإِسْرَائِيلِيّ بِنَسْف مَحَطَّة مَائِيَّةٌ عَرَفْت بِاسْم عيلبون .
§ وَفِي إعْقَاب حَرْب عَام 1967 انْتَقَل عَرَفَات لِلْعَمَل السَّرِيّ فِي الضَّفَّة الْغَرْبِيَّة الْمُحْتَلَّة حَيْثُ قَامَ بتنظيم مَجْمُوعِهِ مِنْ خَلَايَا الْمُقَاوَمَة ، وَاسْتَمَرَّ ذَلِكَ مُدَّةً أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ .
§ وَانْتَخَب فِي 3 شُبَاط 1969 رئيساً لمنظمة التَّحْرِير الفِلَسْطِينِيَّة وَاسْتَمَرَّ فِي الْمَنْصِبِ حَتَّى وَفَاتِه .
§ فِي مَارَس سُنَّةٌ 1968 ، قَاد أَبُو عَمَّارٍ الْمُقَاوَمَةِ فِي مَعْرَكَةِ الْكَرَامَة حَيْث أُلْحِقَت بالقوات الإسْرَائِيلِيَّة خَسائِرَ فادِحَةٍ فِي الْأَرْوَاح والمعدات وَهِيَ أَوَّلُ مَعْرَكَة يَنْتَصِر فِيهَا الْعَرَبُ بَعْدَ النَّكْبَةِ .
§ وَبَعْد إحْدَاث أَيْلُول الْأَسْوَد عَام 1970 انْتَقَلَت الْمُقَاوَمَة إلَى لُبْنَان ، وَخَرَّجَ أَبُو عَمَّارٍ سراً مِن الْأُرْدُن إلَى الْقَاهِرَةِ لِحُضُور مُؤْتَمَرٌ أَلْقَمَه الْعَرَبِيّ الطَّارِئ الَّذِي عُقِدَ لِتَنَاوُل إحْدَاث أَيْلُول 1970 .
§ قَادَ فِي عَامٍ 1982 مَعْرَكَة بَيْرُوت الَّتِي دَام الْحِصَار عَلَيْهَا 88 يوماً ، سطرت خِلَالِهَا الْمُقَوَّمَة الفِلَسْطِينِيَّة واللبنانية أَرْوَع آيَات الصمود .
§ فِي يَوْمِ 30/8/1982م خَرَجَ أَبُو عَمَّارٍ مِنْ بَيْرُوت ، كَمَا تَوَزَّعَت قُوَّات الثَّوْرَة الفِلَسْطِينِيَّة عَلَى العَدِيدِ مِنَ الدُّوَلُ العَرَبِيَّةُ .
§ فِي شَهْرِ تِشْرِينَ الثَّانِي مِنْ عَامٍ 1988م الْمَجْلِس الوَطَنِيّ ، وَثِيقَة الِاسْتِقْلَال ، كُلِّف الْمَجْلِس المركزي الْفِلَسْطِينِيّ أَبُو عَمَّارٍ بِرِيَاسَة دَوْلَة فِلَسْطِين .
§ فِي يَوْمِ 20 كَانُونَ الثَّانِي يَنايِر عَالِمٌ 1996 ، نَظَمْت أَوَّل انْتِخَابَات فلسطينية لانْتِخَاب أَعْضَاء الْمَجْلِس التشريعي وانتخاب رَئِيس السُّلْطَة حَيْثُ تَمَّ انْتِخَاب الرَّئِيس يَاسِر عَرَفَات رئيساً للسلطة الوَطَنِيَّة الفِلَسْطِينِيَّة .
§ فِي الثَّالِثِ مِنْ شَهْرِ كَانُونَ الْأَوَّلِ عَامٌّ 2001 ، قَرَّرْت حُكُومَة الاحْتِلاَل الْإِسْرَائِيلِيّ بِرِيَاسَة أَرِيِيل شارُون فَرْضٌ حِصَار عَلَى الرَّئِيس عَرَفَاتٍ فِي مَبْنَى المقاطعة بِرَامٌ اللَّه
§ فِي 11 تِشْرِينَ الثَّانِي 2004 . نَفَذَت إرَادَةُ اللَّهِ ، وَاسْتَشْهَد قائداً وزعيماً ومعلماً وَقَدْ دُفِنَ فِي مَبْنَى المقاطعة فِي مَدِينَةٍ رَام اللَّه .

نَشْكُر الطَّالِب : ” . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ” عَلَى هَذِهِ الْمَعْلُومَات عَنْ حَياةِ الْقَائِد الشَّهِيد ونقدم لَكُم الْآن أَجْمَل مَا قِيلَ فِي رِثَاء أَبِي عَمَّارٍ مَعَ الطَّالِبِ : ” . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ” .

اذاعة مدرسية عن ياسر عرفات

قصيدةإلَى الشَّهِيدُ أَبُو عَمَّارٍ لِلشَّاعِر نَاصِر ثَابِت

مـن الحـنـاءِ والصَّـفـصـافِ

حُملَ الرفاتَ كغصنِ وردٍ طافِ
ومدامـعٌ مــن قلبِ كـل مشيّعٍ

غسلتْ دروبَ الـبـيدِ والأريافِ
حملوك فِي المهجِ الكليـمةِ تـارةً

أَوْ فِي المواجع . . لَا علـى الأكتافِ
أرأيتهم ؟ فـي الكونِ بثوا حزنـهـم

والحزنُ يَسْتَعْصِي علـى الإيـقافِ
حتـى الَّذِين استوقفوكَ وعارضوا

أهدوكَ دمـعَ الـحقِّ والإنصافِ
كُلّ الـبلادِ بكتْ علـيـكَ بحرقةٍ

وَالشُّعَب جَاوَز فِيك كـلَّ خلافِ
فظـلامُ موتـك حطَّ فَوْق عيونـهم

لَا فرقَ بـين مـؤيـدٍ أَو جافِ
أَنْ أَعْرِضَ الشعراءُ عنكَ وَمَا رثوكَ

وَمَا بكـتـكَ قصائـدٌ وقـوافِ
فـاحزن عليهـم ، أَن فيـهم غيـرةً

فَلَقَد رثـتـكَ مـدامـعُ الآلافِ
ملكَ الصمودِ ، وَفِي الصمودِ بطولـةٌ

لَا تزعجنكَ لعـنةُ الإجـحـافِ
بيروتُ تعرفُ كيفَ كنتَ أميـرَهـا

يـوم انصرتَ لِحُسْنِهَا الشـفـافِ
ملكَ الصمـودِ ، رحلتَ يومَ كريهـةٍ

وتركتَ فيـنا بـاقةَ الأهــدافِ .


رابط مختصر :