• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 09 يناير 2020

اقوال الاباء عن الابن الضال ، خَطّ الْأُدَبَاء فِي كُتبهم ومؤلفاتهم مَجْمُوعِهِ مِنْ الْأَقْوَالِ عَنِ قِصّةِ الِابْن الضَّالّ فِيهَا مِنْ الْعِبْرَةِ وَالْمَوْعِظَة مَا يُرشدنا ويُعلمنا كَيْف نَعُود عَن خطيئتنا وأخطاءنا وَمَا نَفْعَلُه وَنَعْرِف أَنَّهُ لَا يُرضي آبَاءَنَا وَوُلَاة أُمُورِنَا ، أَلَيْسَ مِنْ الْهَمِّ أَنْ نستفيد ونتعلم مِنْ خَبَرِهِ الِابْن الضَّالّ ، الَّذِي أَفَاضَ فِي فَسَادِهِ وخطيئته وإفتراءه ، وَخُرُوجِهِ عَنْ طَاعَةِ أَبِيهِ ، اقوال الاباء عن الابن الضال لَكِنَّهُ فِي نِهَايَةِ الْمَطَاف وَرَغَم كُلُّ هَذَا الْفَسَادِ عَادَ إلَى حُضن أَبِيه نادماً راجياً مِنْهُ أَنَّ يُسامحه ، وَالْعِبْرَة الْأُولَى مِنْ هَذِهِ الْقِصَّةِ ، هِيَ أَنَّهُ مَهْمَا فَسَد الْإِنْسَان وَظَلَمَ فِي حَيَاتِهِ وَافْتَرَى لَا بُدَّ وَأَنْ يَأْتِيَ يوماً يُعاقب فِيهِ عَلَى أَفْعَالِهِ عقاباً شديداً لَا يَقْدِرُ عَلَى تَحْمِلُه أَو التَّعَايُش مَعَهُم ، فَيَذْهَبُ إلَى مَنْ ظُلْمَةِ وَتَسَبَّب فِي أَذِيَّتِه طالباً مِنْه السَّمَاح وَالْعَفْو ، هَكَذَا فَعَلَ الِابْنِ الضَّالّ الَّذِي خَرَجَ عَنْ طَاعَةِ وُلَاةِ الْكَنِيسَة ، وَعَادَ فِي نِهَايَةِ الْمَطَاف عَلَى حَضَن وَالِدِه ، فِي هَذَة البوابة نُرفق بعضاً مِنْ اقوال الاباء عن الابن الضال . .

 

اقوال الاباء عن الابن الضال

 

  • من يبتعد عن الكنيسة يبدد ميراثه ~~~ القديس أمبروسيوس
  • ويقول الشهيد كبريانوس ~~~ من يبقى خارج الكنيسة فهو خارج معسكر المسيح … من ليس له الكنيسة أمًا، لا يقدر أن يكون الله أباه.
  • إن كانت الخطيَّة هي تحطيم للنفس بدخول الإنسان إلى “كورة بعيدة” أي الأنا، فإن التوبة هي عودة الإنسان ورجوعه إلى نفسه ليعلن حبه لخلاصها، فيرجع بهذا إلى أبيه السماوي القادر على تجديد النفس وإشباعها الداخلي، بهذا إذ يرجع الإنسان إلى نفسه إنما يعود إلى كورة أبيه، ليمارس الحب كعطيَّة إلهيَّة، ويوجد بالحق كعضو حيّ في بيت الله يفتح قلبه لله وملائكته وكل خليقته حتى للمقاومين له. ~~ القمص تادرس يعقوب
  • إن التجديد الذين جوزه في هذه الحياة، وانتقالنا من حياة أرضية حسب الجسد إلى حياة سمائية روحيَّة، إنما يحدث فينا بفعل الروح القدس ~~~~ القديس باسيليوس الكبير
  • إذا سلمت النفس ذاتها للرب بطل قوَّتها، يظهر الله الصالح لها هذه الأوجاع والعيوب واحدة فواحدة لكي تحيد عنها ++ القديس أنبا أنطونيوس الكبيرالحلة هي ثوب الحكمة التي بها غطى الرسل عري أجسادهم، وبها يكتسي كل إنسان.
  • أخذوا الحلة لكي يستروا ضعفات أجسادهم بقوَّة الحكمة الروحيَّة، وقد قيل عن الحكمة: “غسل بالخمر لباسه، الحلة هي الكساء الروحي وثوب العرس.
  • الخاتم ليس إلا صك الإيمان الصادق وختم الحق.
  • الحذاء يشير إلى الكرازة بالإنجيل~~ القديس أمبروسيوس
  • هذا هو عمل الحب الأبوي المترفق وصلاحه، أنه ليس قط يقيم الإنسان من الأموات، بل ويعيد إليه نعمته العظيمة خلال الروح؛ وبدل الفساد يلبسه ثوبًا غير فاسد، وبدل الجوع يذبح العجل المسمن، وعوض المسافة الطويلة التي قطعها في رحلته، فإن الآب المنتظر رجوعه إليه يقدَّم حذاء لرجليه. وما هو أعجب من هذا أنه يعطيه خاتم الخطبة الإلهي في إصبعه، وفي هذا كله يجعله في صورة مجد المسيح ~~~ القدِّيس البابا أثناسيوس
  • من لا يحب نفسه، أي خلاصها الأبدي، كيف يقدر أن يحب قريبه؟! ~~ القديس اغسطينوس
  • يقول: “لست مستحقًا أن أدعى لك أبنًا”، إذ يليق بالساقط ألا يتكبر بل يرجع متضعًا ~~ القديس أمبروسيوس
  • لم يقل: “اجعلني كأحد أجراءك”، لأنه عندما كان في عوز إلى خبز اشتاق أن يكون ولو عبدًا أجيرًا، لكنه إذ تقّبل القبلة من أبيه بنبلٍ كفّ عن ذلك ~~~ القديس اغسطينوس


رابط مختصر :