• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 17 سبتمبر 2020

شعر عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الوَطَن هُوَ قِطْعَةٌ مِنْ الْقَلْبِ ومهجة الرُّوح وَرَاحَةِ الْجَسَدِ ، حبّه فِطْرِه فِي كُلِّ فَرْدٍ مِنَّا ، فَعَلَى أَرْضِه ترعرعنا شعر عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، وَمِنْ مِائَةِ شَرِبْنَا ، وَفِي سَمَائِه حلّقت أَحْلَام طفولتنا ، رعانا فِي صغرنا فنذرنا لَه النُّفُوسِ فِي كَبِرْنَا .شعر عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية  

شعر عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

قصيدة عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ وألا أرى غيري

له الدهرَ مالكاً عهدتُ به شرخَ الشبابِ

ونعمةً كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا وحبَّبَ أوطانَ

الرجالِ إِليهمُ مآربُ قضاها الشبابُ

هنالكا إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ عهودَ الصِّبا

فيها فَحنُّوا لذاكا فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ لها جسدٌ

إِن بان غودرَ هالكا موطنُ الإِنسانِ أمٌ فإِذا عقَّهُ الإِنسانُ

يوماً عقَّ أمَّه بلادي أحبك قال الشاعر مفدي زكريا:

بلادي أحبك فوق الظنون وأشدو بحبك في كل نادي

عشقت لأجلك كل جميل وهمت لأجلك في كل وادي

و من هام فيك أحب الجمال وإن لامه الغشم قال:

بلادي لأجل بلادي عصرت النجوم وأترعت كاسي

وصغت الشوادي وأرسلت شعري يسوق الخطى

بساح الفدا يوم نادى المنادي وأوقفت

ركب الزمان طويلاً أُسائله عن ثمود وعاد و عن قصة المجد

من عهد نوح وهل إرم هي ذات العماد؟

فاقسم هذا الزمان يميناً وقال: بلادي دون عناد

شعر عن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية قصير

قال الشاعر ابراهيم المنذر:

أنا حرٌّ هذي البلاد بلادي أرتجي عزّها

لأحيا وأغنم لست أدعو إلاّ لخير بلادي فهي

نوري إذا دجى البؤس خيّم إنّما الخير في

المدارس يرجى فهي للمجد والمفاخر سلّم

وحّدوها وعمّموا العلم فيها فدواء البلاد علمٌ معمّم

إنّ من يبذل النّقود عظيمٌ والّذي ينشر المعارف أعظم

لا أباهي بما أنا اليوم فيه نائباً يجبه الخطوب ويقحم

إِذا عظَّمَ البلادَ بنوها أنزلتهمْ منازلَ الإِجلالِ توَّجتْ

مهامَهمْ كما توجوها بكريمٍ من الثناءِ وغالِ


رابط مختصر :