• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 04 يناير 2020

كلام جميل عن ابن الاخت هَذَا مَا سنقدمه لَكُمُ الْيَوْمَ ، فجميعنا نتحين الْفُرْصَة لِكَي نَحْمِل لَقَبٌ خَال وننتظر أَنْ تَتَزَوَّجَ إحْدَى شقيقاتنا لِكَي يَمُنّ اللَّهُ عَلَيْهَا بِمَوْلُود ينادينا بِهَذَا الِاسْمِ الْجَمِيل ، فالشقيقات بِطَبِيعَة الْحَال لَهُنّ حُبٌّ وَتَقْدِيرٌ وَاحْتِرَام كَبِيرٌ لَدَيْنَا فَمَا بِالْكُمّ فِي حَالَةِ قُدُوم طِفْل مَقْرُونٌ بإسمهن وَهُوَ مَا يَجْعَلُهُ يَتَمَتَّع بِمَكَانِه وَقِيمَة كَبِيرَة وَحُبّ شَدِيدٍ فِي نُفُوسِنَا كَوْنَهُ ابْنَ الْأُخْت المدللة المحببة لَنَا ،كلام جميل عن ابن الاخت وَهُوَ مَا يَنْعَكِسُ عَلَيْهِ مِنْ حُبِّ ودلال وَقَدْ جَاءَتْ الْكَثِيرِ مِنْ عِبَارَاتِ عَنْ ابْنِ الْأُخْت لِتُعَبِّرَ عَنْ هَذَا الْحَبِّ وَالْوُدّ لِلْأُخْت وَابْنُهَا وَاَلَّتِي تَأْتِي فِي مُحَاوَلَةِ للتَّعْبِيرِ عَنِ هَذِهِ الْمَكَانَة الَّتِي يحتلها ابْن الْأُخْتِ فِي دَاخِلِ خَالَةٌ أَوْ شَقِيق وَالِدَتَه وَاَلَّتِي قَدْ تَكُونُ عَلَى شَكْلِ قَصِيدَةً أَوْ كَلِمَات أَوْ كلام جميل عن ابن الاخت . .

كلام جميل عن ابن الاخت

 

 

ابيات شعر في ابن الاخت

 

أما لليل يخمد لي عذابا … أما للصبح يعطيني جوابا
فلا ايامها صارت سرورا ً … وهذا الدهر لم يقبل عتابا
أيا أختاه عذراً طال صمتي … وأي الشعر يغنيني الخطابا
قوافي الشعر قد صمتت لتبكي … على المغدور لم يجنِ الشبابا
ايا أختاه لو تدرين حالي … عليّ الدهر قد كتب المصابا
ويا أختاه مفجوعا سأبقى … لأنّ رسول ليس له أيابا
سلاما يا أبن أختي كيف تغفو … وأنت الطود تفترش الصعابا
وكيف لوجهك الوضّاء يخفى … وهل للارض ان تمحي القبابا
احقا يا أبن أختي صرت قبراً … وكيف القبر لا يبدي اضطرابا
وهل أرداك داءٌ (بئس داءٌ ) … وانت دوائنا تشفي العجابا
على عجلٍ رحلت دون صبر ٍ … كأنك لا تهوى فينا الصحابا
وأختي لم تجن ذنبا ً لتبقى … مغرّبةً بذي الدنيا أغترابا
بكيت عليك ان تسمع بكائي … لضج القبر وأنتهك الحجابا
سلاما يا أبن أختي يا عزيزاً … جميل الطول كم كنت المهابا
عريض الكتف ساعده المقوى … يهز الارض أن يخطو خبابا
سليط القول لا يهجوا كلاماً … حكيم العقل لا يهوى السبابا
رحيم القلب كم اعطى وأوفى … ولا يبغي نوالاً او ثوابا
كبدر ٍ زاهر ٍ لألاء نور ٍ … هجرنا الشمس أذ رامت غيابا
وداعا يا أبن أختي نمْ هنيئاً … فبعدك صارت الدنيا سرابا


رابط مختصر :