• بواسطة : admin
  • |
  • آخر تحديث : 15 فبراير 2020

مقدمات اذاعة مدرسية عن عيد الام مُمَيِّزَة قَصِيرَة حُلْوَةٌ مِنْ الَّتِي يُبْحَثُ عَنْهَا الْكَثِيرِ مِنْ الطُّلَّابِ ، فَمُقَدَّمَةٌ الْإِذَاعَة المدْرَسِيَّة عَن تُعْتَبَر الْأَهَمّ لِأَيّ إذَاعَة مدرسية ، لِذَلِك تُعْتَبَر الْإِذَاعَة المدْرَسِيَّة مُهِمَّةٌ جِدًّا بِوُجُود الْمُقَدِّمَة لِأَنَّهَا تَجْذِب الطُّلاَّب لِلِاسْتِمَاع ، لِهَذَا قُمْنَا بِكِتَاب أَجْمَل مقدمات اذاعة مدرسية عن عيد الام مُمَيِّزَة قَصِيرَة حُلْوَةٌ ، الَّتِي يُبْحَثُ عَنْهَا الْكَثِيرِ مِنْ الطُّلَّابِ مِنْ أَجْلِ الْحُصُولِ عَلَى الثَّنَاءِ فِي إلْقَاءِ الْإِذَاعَة المدْرَسِيَّة إمَام الطُّلاَّب وتجذبهم لِلِاسْتِمَاع إلَى فَحْوَى الْإِذَاعَة المدْرَسِيَّة ،مقدمات اذاعة مدرسية عن عيد الام فَهُنَاك الْكَثِيرِ مِنْ الْمُقَدِّمَاتِ الإذاعِيَّة الَّتِي تَحْتَاجُ مِنْ الطُّلَّابِ الِاهْتِمَامَ بِهَا جَيِّدًا ، لِذَلِك جَمَعْنَا لَكُم أَفْضَل مقدمات اذاعة مدرسية عن عيد الام مُمَيِّزَة وَقَصِيرِه حُلْوَةٌ .

مقدمات اذاعة مدرسية عن عيد الام

 

مقدمة اذاعة مدرسية عن عيد الام مكتوبة

باقة جميلة من الورد والزهور لكل ام، تلك الام التي هي منبع الحب والعطف والحنان، انت يا من اعطيتني واهديتني الحياة من جهد وعرق، لكي اكبر واتعلم واتربى، فانت من سهرتي حين مرض الابناء، واعطيتي وبذلتي الجهد والعطاء، فمهما قدمت ومهما قلت لن استطيع ان اوفيك حقك، فانتي من جعلتني قوي على كل المحن والصعاب ، وانتي من تجرعتي كؤوس العذاب لكي اتجرع كل كؤوس العسل والشراب يا نبع العطاء والحنان والفاء لك ياامي كل الحب والود.

اليك يا امي انتي التي لا استطيع ان كتب لها اكثر من عدد قطرات المياه، يا حنونة يا شمسي وقمري يا اغلى كواكب الدنيا، ويا منارة الحب في كل ايام السنة وفي الفصول الاربعة، يا نور الدنيا بكل متاهاتها الممقتة، اليكي ايتها الحبيبة دوما وابدا، يا بوصلة التيهان في عوالم الغربة اليكي امي الغالية.

ان الامومة من المشاعر الانسانية الكبيرة الفياضة، التي تستطيع ان تسمو بنا فوق حب الذات، فتتمنى للبشر افضل ما يمكن ان يتمناه الانسان لنفسه وتعطيه الحنان والحب، ولتكون العون والسند في مواجهة الصعاب، فلا يمكن ان نبخل عليه بعطاء ولا برعاية من اجل مساعدة على صعود سلم المجد، فاذا ما وصل الى النجاح، لهذا نصنع المشاعر لقلبها اجنحة طائرة بسعادة وفرح، لتدفع رؤوسنا الى الشموخ فخر و


رابط مختصر :